موقع المنتظر على الفيس بوك موقع المنتظر على التويتر قناة المنتظر على اليوتيوب
الحضارة اليمنية
نبذه تعريفية عن المهرة

تقع محافظة المهرة إلى الشرق من العاصمة صنعاء، ويطلق عليها تسمية البوابة الشرقية لليمن، وتبعد عن العاصمة بحدود (1318) كيلو متراً، ويشكل سكانها ما نسبته (0.5%) من أجمالي سكان الجمهورية، ولذلك فهي تعد أقل المحافظات من حيث عدد السكان، وعدد مديرياتها (9) مديريات، ومدينة الغيظة مركز المحافظة. وتعد الزراعة وتربية الثروة الحيوانية وصيد الأسماك، أهم الأنشطة الرئيسة التي يمارسها سكان المحافظة، حيث يزرع فيها العديد من المحاصيل الزراعية، من أهمها الخضروات. كما تقع المحافظة على شريط ساحلي طويل يصل إلى (500) كيلو متر، غني بالأسماك والأحياء البحرية. ويوجد في أراضي المهرة موارد طبيعية وإمكانات اقتصادية متنوعة، إذ تشير المؤشرات الأولية إلى وجود بعض المعادن، من أهمها الذهب والرخام والجرانيت والرمال السوداء، وتشتهر محافظة المهرة بأشجار اللبان وصناعة البخور، ونشاط تجاري متميز كونها الشريان الرئيس لتجارة اليمن مع بعض دول الخليج العربي، ويشكل ميناء نشطون حركة تجارية في صيد وتصدير الأسماك. ومن معالمها السياحية محمية حوف. ويغلب على تضاريس المحافظة الطابع السهلي والصحراوي، ويتميز مناخها بأنه حار في فصل الصيف ومعتدل في فصل الشتاء.

المساحة : تبلغ مساحة المحافظة حوالي (67297) كيلومتر مربعاً . وتتوزع هذه المساحة في تسع مديريات . وتعد مديرية حات أكبر مديريات المحافظة مساحة  (19303) كيلو متر مربع . في حين تعتبر مديرية حوف أصغر المديريات من حيث مساحتها (1531) كيلو متر مربع.

 التضاريس :

تنقسم تضاريس أراضي محافظة المهرة إلى ثلاثة أقسام هي : - السهل الساحلي الجنوبي - الهضبة الجبلية الوسطى - الصحراء الشمالية .

السهل الساحلي الجنوبي : ويشمل الشريط الساحلي المتعرج والممتد من حدود المحافظة مع محافظة حضرموت من الغرب ، وشرقاً حتى حدود سلطنة عمان الشقيقة ، ويبـلـغ طـوله حوالي ( 375 كم ) ، وهو ينحصر من الشمال بسلسلة جبال الهضبة ووديانها ، ويصل أعلى ارتفاع لـه عـن مستوى سطح البحر نـحو ( 250 متراً ) ، وتنتشر عليه معظم المدن الرئيسية بما فيها المركز الإداري للمحافظة ـ مدينة الغيضة - لذلك يعيش فيه أكثر سكان المحافظة .

الهضبة الجبلية الوسطى :تعتبر الهضبة جزءاً من الهضبة الجبلية الممتدة من شمال عدن حتى شرق محافظة المهرة ، وتتكون من سلاسل جبلية تتخللها الوديان والروافد ، وأشهر جبال هذه المحافظة ، جبل الحبشية ، وجبل الغرت ، وسلسلة جبال بني كشيت ، وجبل الفك ومرارة ، وشرقاً حتى سلسلة جبال القمر.

- السلسلة الجبلية يتخللها العديد من الوديان التي تنقسم إلى قسمين :

القسم الأول ( وتصب جنوباً إلى ساحل البحر العربي) : أهم وأكبر أوديـة المحافظـة تبدأ من الغرب ومنها وادي المسيلة الذي يعتبر الامتداد الجنوبي الشرقي لوادي حضرموت وتصب فيه الكثير من الروافد الشمالية الشرقية ، والجنوبية الغربية ، وعلى ضفتي هذا الوادي تنتشر الكثير من المستوطنات التي تعتمد على المياه الجارية فيه ، وتعتبر أراضيه من أخصب أراضي المحافظة ، ويصب هذا الوادي إلى غرب سيحوث ثم البحر ،  وإلى الشرق من هذا الوادي هناك وادي (عدنوت) ويصب إلى غرب قشن عند رأس شروين ، وإلى الشرق منه هناك وادي الجيزي الكبير ، الذي يصب فيه وادي دحون الذي تتجمع مياهه من سلسلة جبل كشيت وجبل الفرت ويصب وادي الجيزي إلى الغرب من مدينة الغيضة ـ المركز الإداري للمحافظة ـ ،وإلى الشرق من هذا الوادي ، كما توجد عدد من الوديان الصغيرة التي تصب إلى البحر العربي ، وهي الوديان التي تتخلل سلسلة جبال القمر .

القسم الثاني (وتصب شمالاً إلى صحراء الربع الخالي ) : يوجد في هذا القسم الكثير من الوديان ، وهي - من الغرب إلى الشرق - وادي المناهيل ووادي أرمة ، وهما الواديان اللذان تتجمع مياههما من سلسلة جبل بن كشيت الشمالية - فوادي ضحية ووادي تهوف - وهما الواديان اللذان تتجمع إليهما مياه جبل بن كشيت الشمالية - ويلتقيان جنوب سناو وتصب في الربع الخالي في خليف مسيفة - ثم واديي مراخية وعربة - وهما اللذان تتجمع إليهما مياه جبل بن كشيت الشمالية ويصبان في الربع الخالي في طوق شحر - ثم وادي رخوة ووادي شعيت ووادي ميتن ووادي شحت - وتصب هذه الأودية شمالاً في الربع الخالي  .

- الصحراء الشمالية : وهي عبارة عن صحراء مترامية الأطراف وهي الجزء الجنوبي الشرقي من صحراء الربع الخالي ، وتضم عروق الموارد ، ورملة أم غارب ، ورملة عيوة ، وبنـي معارض وخليف وعلين ، وخليف مسيفة ، وطوق شحر ، وعدد كبير من العروق مثل عروق الخراخير ، وعروق ضحية ، وعروق ابن حمودة ، ومعظم قاطنيها من البدو الرحل .

المناخ :

يسود محافظة المهرة المناخ المداري الجاف باستثناء مديرية حوف التي تسقط عليها الأمطار سنويا بصورة منتظمة ابتداء من يونيو حتى سبتمبر وتبلغ  درجة الحرارة في حدها الأعلى (33ْ مئوية) وحدها الأدنى (18ْ مئوية) في المناطق الساحلية المحاذية لشواطئ  البحر العربي بسبب هبوب الرياح الموسمية حاملة نسمات الهواء الملطفة للحرارة  .

الأمطار :

تعاني الكثير من أجزاء المحافظة أن لم نقل جميعها من شحة الأمطار خلال السنوات الأخيرة وإن سقطت بعض الأمطار في أجزاء من المحافظة فإنها قليلة وتتركز في بعض الأجزاء الجبلية .وعموما فإن الأمطار عادة ما تسقط في فصل الصيف كما أنها تسقط في الشتاء بكميات قليلة حيث تبلغ كمية الأمطار (982)ملم بحسب إحصائيات2004م .

الغطاء النباتي:

نظرا للطبيعة الصحراوية التي تشكل معظم سطح المحافظة فإن ذلك يؤثر إلى حد كبير في نوعية وكمية الغطاء النباتي وبذلك فإن معظم الغطاء النباتي المتوفر على سطح المحافظة يتمثل بالنباتات والأعشاب الصحراوية والتي غالباَ ما تنمو وتكثر في مواسم الأمطار . إلى جانب أنواع أخرى من الأشجار المعمرة خصوصاً الشوكية منها مثل السمر، السيسبان ، إضافة إلى أشجار السدر بكميات محدودة وأشجار النخيل وغيرها .

الحيوانات البرية :

توجد العديد من الحيوانات البرية أهمها السباع ، النمور، الثعالب، الأرانب ، وأنواع أخرى كالقنافذ الشوكية، الأوبار، ...الخ، كما توجد أعداد قليلة جدا من الضبي . ومن جميع هذه الأنواع توجد في المناطق الخالية من السكان . كذلك توجد أنواع مختلفة من الطيور أهمها الصقور،الحمام البري ، الحداء، البوم ، وغيرها من العصافير الصغيرة مختلفة الأحجام والأسماء والتي غالباً ما تتواجد في المناطق الزراعية والأودية الكثيفة الأشجار.

 

 



جميع الحقوق محفوظة لموقع المنتظر
2011 - 1432 هـ