موقع المنتظر على الفيس بوك موقع المنتظر على التويتر قناة المنتظر على اليوتيوب
الحضارة اليمنية
صورة عشوائية
نبذه تعريفية عن حضرموت

تقع محافظة حضرموت على ساحل البحر العربي، وتبعد عن العاصمة صنعاء بحدود (794) كيلو متراً، ويشكل سكان المحافظة ما نسبته (5.2%) من أجمالي سكان الجمهورية، وعدد مديريتها (30) مديرية، وتعد أكبر محافظات الجمهورية مساحة. ومدينة المكلا مركز المحافظة، وأهم مدنها سيئون، الشحر، تريم وشبام. ومن الأنشطة الرئيسة التي يمارسها سكان المحافظة الزراعة والاصطياد السمكي والثروة الحيوانية، حيث تصل نسبة إنتاج المحاصيل الزراعية إلى (5%) من إجمالي الإنتاج الزراعي في الجمهورية، وأهمها التمور والحبوب والمحاصيل النقدية، ويعد قطاع الأسماك الرافد الاقتصادي الأول لسكان المحافظة كونها تقع على شريط ساحلي طويل يمتد على شاطئ البحر العربي، ويمتاز بكثرة وتنوع الأسماك والأحياء البحرية، وتضم أراضي المحافظة بعض الثروات المعدنية منها حقول النفط وموارد معدنية أهمها الذهب.

ومن معالم السياحة في محافظة حضرموت المساجد والمدارس ومكتبات مدينة تريم وحصون وحدائق مدينة سيئون وناطحات السحاب في مدينة شبام. وتتميز المحافظة بتنوع مناخها نتيجة مساحتها الكبيرة ويصل متوسط درجة الحرارة خلال أيام السنة إلى (27) درجة مئوية تقريباً.

الموقع:

تقع محافظة حضرموت في الجزء الشرقي للجمهورية اليمنية على ساحل البحر العربي، وتبعد عن العاصمة صنعاء بحدود (794) كيلو متراً، ،أما مديريتا حديبو وقلنسية وعبد الكوري والجزر التابعة للمديريتين المذكورتين تقع في البحر العربي. تتصل المحافظة بحدود المملكة  العربية السعودية من الشمال، محافظة المهرة من الشرق ، محافظتا شبوة ومأرب من الغرب ، البحر العربي من الجنوب.

المساحة:

تبلغ مساحة المحافظة حوالي (193,032)كيلومتر مربع تتوزع على  ثلاثين مديرية.

 

التضاريس:

تتميز المحافظة بتنوع سطحها إلى ثلاثة أقسام رئيسية : القسم الأول : المناطق الجبلية : تتركز في الأجزاء الوسطى والجنوبية الغربية وبعض الأجزاء الغربية ، القسم الثاني : المناطق الصحراوية : تتركز في الأجزاء الشمالية والشمالية الغربية والشرقية للمحافظة ، القسم الثالث : المناطق الساحلية : تمثل الشريط الساحلي المطل على البحر العربي بالإضافة إلى ذلك هناك العديد من الأودية المتفرقة في مختلف أجزاء المحافظة ،هذا بالإضافة إلى جزيرة سقطرى والعديد من الجزر الأخرى التابعة لها .

القسم الأول : المناطق الجبلية :

تتوسط المحافظة سلسلة جبلية وتبدأ من الطرف الغربي وتحديداً من مديرية حجر العصير وتمتد شرقاً حتى حدود المحافظة مع محافظة المهرة وتشترك في هذه السلسة من المرتفعات عدد من المديريات الواقعة في الجهتين الشمالية والجنوبية لهذه السلسلة الجبلية أخرى .حيث تتصل من جهة الشمال بمديريات زمخ ومنوخ ،قف العوامر ،ثمود ، رماه ،وتتصل بهذه السلسلة من جهة الجنوب مديريات حجر الصعير ،القطن ،شبام ،سيئون ،تريم ،السوم ،من جانب آخر تمتد هذه السلسلة الجبلية من الطرف الغربي باتجاه الجنوب متصلة بسلسلة جبلية باتجاه محافظة شبوة ،كما تتصل بسلسلة جبلية أخرى تمتد من جنوب غرب المحافظة باتجاه الشرق وتشترك بها معظم مديريات الجزء الجنوبي ،ومن أهم المرتفعات في تلك الأجزاء:

- جبال محمدين ،جبال المعابر ،جبل الغبر (950) م ، جبل قميز ،جبل عود (1500)م ،جيل الدعلية (1800)م ،جبل بروم (1150)م جميعها تقع في مديرية بروم وميفع .

- جبل رباح (850)م ،جبل الغويطة (950)م ،جبا ل الجميري (1003)م وتقع في مديرية حجر .

- جبل حنطب يقعان في مديرية الشحر .

- جبل أسناس ،جبل سودف  يقعان في مديرية القطن .

- جبل قرط باحيد ،جبال عالون وتقع في مديرية رخية .

- جبل غمدان ،جبل جحلان يقعان في مديرية حريضة .

- جبل الكور ،جبل العر يقعان في مديرية زمخ ومنوخ .

- جبال كردي ،جبال خشيب (1005)م وتقع في مديرية رماه .

- جبل الكور (1642)م ،جبال هرام (1524)م وتقع في مديرية المكلا .

- جبال الحج ، جبال لميسة وتقع في مديرية دوعن .

- جبال بافاس وتقع غرب مديرية يبعث .

-  جبال حبشية (1240)م وتقع في مديرية ثمود .

- جبال رباح (1072)م ،جبال حصير (1363)م وتقع في مديرية العبر .

هناك العديد من المرتفعات الأخرى خصوصاً في الأجزاء الجنوبية والجنوبية الغربية .

أما جزيرة سقطرى فإن سطحها لا يخلو من المرتفعات ففيها سلسلة جبال حجهر في وسط مديرية حديبو ،ويبلغ ارتفاعها حوالي (1630)م عن مستوى سطح البحر بالإضافة إلى جبال فالج ،شرهن ،قولهن جميعها تقع في إطار المديرية ،وفي مديرية قلنسية توجد سلسلة قاطن الجبلية بالإضافة إلى جبال مدبعة ،ميازلة ،يصقر ،باروة ،معلة وغيرها .

- الأودية :

يتميز سطح المحافظة بتعدد انحداراته وباتجاهات مختلفة وتضم الانحدارات العديد من الأودية منها ما هي أودية رئيسة ومنها أودية فرعية معظمها روافد مهمة للأودية الرئيسة ، وإضافة إلى ذلك جزيرة سقطرى تضم في إطارها العديد من الأودية التي تنحدر باتجاهات مختلفة ب\تبعاً لانحدار السطح فيها .

 

 

أولاً:الأودية المائية:

هي الأودية التي تجري فيها المياه بصورة دائمة وعلى مدار السنة ومن أهم تلك الأودية التالي:

م

المديرية

الوديان الواقعة في إطار المديرية

1

مديرية حجر

وادي حجر

2

مديرية السوم

وادي المسيلة

3

مديرية غيل باوزير

وادي الهمة ،وادي غيل الحالكة

4

مديرية الريدة وقصيعر

وادي عسد ،وادي شخاوي

5

مديرية بروم وميفع

وادي المحمدين ،وادي ميفع

6

مديرية حديبو

وادي دانجهض ،وادي دنية ،وادي درياعة ،وادي طوعق

7

مديرية قلنسية وعبد الكوري

وادي كوش ،وادي شانة ،وادي حالة ،وادي شوعب

 

ثانياً: الأودية الجافة:

وهي تلك الأودية التي تجري فيها مياه الأمطار الموسمية ومن أهم تلك الأودية التي:

1-  الأودية الجنوبية:

م

المديرية

الوديان الواقعة في إطار المديرية

1

مديرية حجر

وادي حجر

2

مديرية بروم وميفع

وادي ذرة

3

مديرية المكلا

وادي السنحات، وادي العلية ،وادي الحاوي ، وادي الريدة ، وادي يوان  الأيسر ،وادي يوان الأمين

4

مديرية الريدة وقصيعر

وادي رغدون ،وادي الرحبة ،وادي عسد

 

2- الأودية الوسطى:

م

المديرية

الوديان الواقعة في إطار المديرية

1

مديرية رخية

وادي رخية

2

مديرية عمد

وادي عمد

3

مديرية دوعن

وادي دوعن

4

مديرية العين

وادي العين

5

مديرية شبام

وادي بن علي

6

مديرية ساه

وادي عدم

7

مديرية السوم

وادي الصيف ،وادي سناء

 

3- الأودية الشمالية:

م

المديرية

الوديان الواقعة في إطار المديرية

1

مديرية رماه

وادي رماه،وادي عيدم،وادي عيوه

2

مديرية ثمود

وادي قتلب،وادي خرضة

4

مديرية زمخ ومنوخ

وادي عيوه الصعير

5

مديرية حديبو

وادي استيرو ،وادي تريفرز ،وادي ريش ،وادي دوعهر ،وادي جعلعل ،وادي فدحة ،وادي دكجت ،وادي سهوب ،وادي عيهم

6

مديرية قلنسية

وادي معسلة ،وادي طيدعة ،وادي مجهير

القسم الثاني: الأجزاء الصحراوية:

تشكل الأجزاء الصحراوية مساحة واسعة في المحافظة خصوصاً في الأجزاء الشمالية والشمالية الغربية وتحديداً مديريات رماه ،ثمود ، قف العوامر ،زمخ ومنوخ حيث يغلب على سطح هذه المديريات الطابع الصحراوي ويشكل صحراء واحدة تنحدر باتجاه الشمال كما تعد امتداداً طبيعياً لصحراء الربع الخالي الذي تشترك فيه بالإضافة إلى محافظة حضرموت كل من محافظات المهرة ،مأرب ،الجوف .وتنتشر  على هذه الأجزاء الواقعة في إطار مديريات المحافظة عدد من المسميات الصحراوية والرملية مثل :رملة رماه ،شقاق المعمورة ،عروق الخراخير ،رملة عيوة وتقع في مديرية رماه ،رملة قصيعان ،رملة شقاق المعاطيف ،رملة العدابة في مديرية زمخ ومنوخ ،رملة السبعين في مديرية العبر ،رملة شقاق البديع ،عروق الموارد في مديرية ثمود .

القسم الثالث: المناطق الساحلية:

تطل محافظة حضرموت من جهة الجنوب على البحر العربي وبذلك فهي تمتلك شريط ساحلي يبلغ طوله حوالي (120)كم يبدأ من الطرف الجنوبي الغربي للمحافظة عند الحدود مع مديرية رضوم محافظة شبوة ويمتد شرقاً حتى الطرف الجنوبي الشرقي لمديرية الريدة وقصيعر عند الطرف الجنوبي الغربي لمديرية المسيلة (محافظة المهرة ) . بذلك فإن ست مديريات من مديريات المحافظة واقعة على الشريط الساحلي وهي : ( بروم وميفع ،المكلا ،غيل باوزير ،الشحر ،الديس ،الريدة وقصيعر )

كذلك فإن جزيرة سقطرى تتميز بامتلاكها شريطاً ساحلياً يحيط بالجزيرة من جميع الاتجاهات ،وهكذا الحال بالنسبة للجزر الأخرى التابعة للجزيرة أهمها جزر عبد الكوري ،درسة ، سمحة.

المناخ:

تتميز محافظة حضرموت بتنوع مناخها وذلك تبعاً لتنوع سطحها وذلك كالتالي:

-  الأجزاء الساحلية : يسود المناخ الساحلي وغالباً ما يكون حارا ًصيفاً ومعتدلاً شتاءً .

-  الأجزاء الجبلية : مناخها معتدل صيفاً وبارد شتاءً .

-  الأجزاء الصحراوية : يسودها المناخ الصحراوي ويكون حار جاف على مدار السنة .

مناخ جزيرة سقطرى حار ممطر صيفاً ومعتدل نسبياً في الشتاء، ويصل متوسط درجة الحرارة  في المحافظة بشكل عام خلال أيام السنة إلى (27) درجة مئوية تقريباً.

الأمطار:

تهطل الأمطار في المحافظة خلال فصل الصيف وهي الأمطار الموسمية المعتادة ،كذلك سقوط أمطار شتوية على بعض أجزاء المحافظة غالباً ما تكون خفيفة ونادرة ، كما أن الأمطار الصيفية تتفاوت من حيث كمياتها وذلك من منطقة إلى أخرى . فالمديريات الغربية أكثر حظاً بسقوط الأمطار من المديريات الشرقية والشمالية ،وعموماً فإن المحافظة قد شهدت شحة في الأمطار خلال السنوات الأخيرة الماضية في معظم أجزائها .

الغطاء النباتي:

يتنوع الغطاء النباتي في المحافظة تبعاً لتنوع السطح وطبيعة المناخ السائد ويتوزع بالشكل التالي :

- الأجزاء الجبلية تغطي السطح أنواع مختلفة من الأشجار المعمرة كالسدر ،السمر ،القرض ،الطلح ،بالإضافة إلى أشجار النخيل المنتشرة في معظم المديريات الواقعة في تلك الأجزاء ،إلى جانب ذلك تنمو الكثير من أنواع الحشائش والنباتات الصغيرة خصوصاً في مواسم سقوط الأمطار .

- المديريات الصحراوية فإن الغطاء النباتي فيها يتمثل بأشجار الأثل ،السيسان ،العشر ،الأراك ،إلى جانب أشجار السدر ،القرض ،السمر التي تنتشر في بعض تلك المديريات ،بالإضافة إلى الحشائش والنباتات الصغيرة الموسمية .

غير أن أشجار النخيل تعد الأكثر انتشارا في معظم مديريات المحافظة ،وهي بذلك تشكل نسبة كبيرة من إجمالي أنواع الغطاء النباتي المتوفر في المحافظة .

- جزيرة سقطرى والجزر التابعة لها تتميز بغطاء نباتي متنوع يشتمل على الأشجار المعمرة والنادرة ؛ إذ تم رصد (800) نوع من الأشجار والنباتات المتوفرة في الجزيرة ، بالإضافة إلى العديد من الحشائش والنباتات النادرة من أهمها : دم الأخوين التي توجد فقط في جزيرة سقطرى وجزر الكناري وشجرة أمعيرو وهي إحدى الأشجار السبع التي تنتج البخور ،شجرة أكشة ،يوهن ،كرتب ،قمهر بالإضافة إلى أنواع أخرى من الأشجار ومعظمها تدخل في صناعة البخور والأطياب والروائح العطرية ،وأما النباتات والأعشاب الصغير فهي كثيرة وتنتشر في أجزاء من جزيرة سقطرى والجزر التابعة لها منها : نبات (مترر )ويعد  أكثر انتشارا في الجزيرة ،نبات (سيرة ) وهذان النوعان لا يوجدان في إية مكان في العالم، كذلك نبات (مشحر مهن جربق ) ،الصبر السقطري (طيف )هو الأخر لا يوجد إلا في هذه الجزيرة وغيرها من النباتات .

الحيوانات والطيور البرية:

توجد بعض أنواع من الحيوانات البرية في أجزاء مختلفة من المحافظة، وأهم هذه الحيوانات السباع ،النمور،الثعالب ، الأرانب ،القنافذ ،الظبى والتي توجد بصورة نادرة في المناطق الصحراوية وتنفرد جزيرة سقطرى بحيوان فريد يعرف بقط الزباد وبأعداد قليلة ومهدد بالإنقراض ،وتوجد معظم هذه الحيوانات في الأجزاء الجبلية والصحراوية الخالية من السكان .

توجد أنواع مختلفة من الطيور أهمها الصقور ،الحداء ،البوم ،الحمام البري بالإضافة إلى أنواع أخرى من العصافير المختلفة الأحجام والأسماء والتي يتركز تواجدها في المناطق الزراعية والأودية الكثيفة  الأشجار ،وأما جزيرة سقطرى فهي تتميز بوفرة وتعدد وتنوع الطيور ؛إذ تم رصد وتسجيل (120) نوع من الطيور منها (30) نوع مستقر ومتوالد في الجزيرة ، البعض منها لا يوجد في إي مكان في العالم ،كما أن هناك عدد كبير من الطيور التي تم تسجيلها ورصدها في الجزيرة وتعد من الطيور المهاجرة .



جميع الحقوق محفوظة لموقع المنتظر
2011 - 1432 هـ